أسئلة متكررة

مقارنات التصدير

حاسبة المسافة

الفعاليات والمعارض التجارية

المشترين المحتملين

تفاصيل الأخبار
مذكرة تفاهم بين الإمارات وفنلندا في الاقتصاد الدائري والابتكار

قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إن دولة الإمارات وجمهورية فنلندا يتمتعان بعلاقات ثنائية متميزة على كافة الصعد، كما نجح الجانبان خلال المرحلة الماضية في تطوير العديد من الشراكات المهمة في مجالات حيوية مثل الابتكار وريادة الأعمال والتعليم، إلى جانب الشراكات التجارية والاستثمارية القائمة.
جاء ذلك خلال استقبال وفد رفيع المستوى من فنلندا برئاسة معالي ميكا لينتيلا، وزير الشؤون الاقتصادية الفنلندي، وبحضور سعادة ماريانا نيسيلا سفيرة جمهورية فنلندا لدى دولة الإمارات، والسيد سيفيري كينالا، المفوض العام لفنلندا في إكسبو دبي، إلى جانب نخبة من ممثلي جهات حكومية من أعضاء الوفد.
اتفق الجانبان خلال الاجتماع على التنسيق لتوقيع مذكرة تفاهم بشأن التعاون في مجالات الابتكار بين البلدين، كما تم مناقشة عدد من المواضيع المتعلقة بالذكاء الاصطناعي، بسبل توظيف الطاقات البحثية والعلمية لدى الجانبين في مجالات الاقتصاد الدائري، وتكنولوجيا الكمّ وتطبيقاتها، وإنترنت الأشياء، والأمن السيبراني، وأيضاً التعاون على بناء القدرات بما يواكب التغيرات المتسارعة في التقنيات والتكنولوجيات الحديثة واستخلاص حلول جديدة للتحديات التنموية الخاصة بالطاقة والمياه والبحوث الطبية والرعاية الصحية وغيرها. واتفق الجانبان على تشكيل فريق فني لمتابعة خطوات التعاون في المرحلة المقبلة.
كما ناقش الجانبان مشاركة فنلندا في إكسبو 2020 والتحضيرات الجارية لتنفيذ الجناح الفنلندي في الحدث العالمي الأهم في المنطقة، وسبل الاستفادة على نحو أكثر فعالية من الفرص الواسعة التي يوفرها إكسبو بدبي باعتباره نافذة مهمة للربط على أبرز الأسواق الواعدة في المنطقة وعلى مستوى العالم أيضا.
قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إن دولة الإمارات وجمهورية فنلندا يجتمعان في العديد من القواسم المشتركة، إذ يعتبر البلدان من الدول صغيرة الحجم، إلا أنهما من خلال رؤية تنموية متقدمة وخطط استراتيجية طموحة تعتمد على التنويع والتحول نحو اقتصاد مبتكر وتعزيز الاستثمار في مجالات التعليم والبحوث العلمية والتطوير وتمكين ريادة الأعمال وتبني وتشجيع الشركات الناشئة، نجح البلدان في تعزيز تنافسيتهما عالمياً، وترسيخ مكانتهما كوجهات إقليمية ودولية لاحتضان الابتكار والأفكار والمشاريع المتقدمة.
وتابع المنصوري، هناك حاجة لتبادل المعارف والخبرات فيما بين الدول وتطوير نماذج متقدمة للتعاون لإيجاد حلول مبتكرة لعدد من التحديات التنموية الرئيسية، خاصة فيما يتعلق بحلول الاستدامة في مجالات الطاقة والمياه والأثر البيئي للتنمية الصناعية، فضلا عن سبل استثمار (البيانات الضخمة) وتوظيفها لخدمة الأهداف التنموية، حيث تشكل (البيانات) اليوم المحرك الرئيسي لاقتصاد المستقبل.
من جانبه، قال معالي ميكا لينتيلا، وزير الشؤون الاقتصادية الفنلندي، إن بلاده لديها الرغبة في تطوير آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري مع دولة الإمارات، خاصة في المجالات المتعلقة بالابتكار والاقتصاد الدائري والعلوم التكنولوجية المتقدمة، حيث قطعت فنلندا شوطاً واسعاً في هذا الشأن ونجحت في تطوير قدراتها عبر امتلاكها عدد من المؤسسات الرائدة عالمياً في هذا المجال.